Episode 52 – Skit: exploring a neighborhood

Rami and Tala are walking in Beirut on a Sunday morning and decide to explore one of Beirut’s old neighborhoods, Zoqaq El Blat. Tala went to school there when she was young but it has been a long time since she was last there. As they walk through the neighborhood, they discuss its history and pass by famous landmarks.

رامي وتالا عم بيتمشو ببيروت الأحد الصبح وقررو يستكشفو واحد من أحياء بيروت القديمة، زقاق البلاط. كانت مدرسة تالا هونيك لمّا كانت صغيرة بس مرق وقت طويل من لمّا كانت هونيك آخر مرة. وهني وعم  بكزدرو بالحي عم يناقشو تاريخ المنطقة ويمرقو عالمعالم الشهيرة تبع الحيّ.

Lebanese Arabic Transcript and English Contextual Translation

رامي: تالا، ما زالنا عم نمشي ببيروت شو رأيك نفوت عزقاق البلاط و نستكشف المنطقة.

Rami: Tala, since we are walking around Beirut, how about we go to Zoqaq el Blat and explore the neighborhood?

تالا: أكيد، كنت دايماً قول إنو شي نهار بدي فوت إتمشى فيا. لأنو مدرستي كانت هونيك وصرلي زمان مش مارقة بالمنطقة.

Tala: Of course, I always wanted to go and walk there. My school is in Zoqaq el Blat and I haven’t been in the neighborhood for so long.

رامي: يلا، فإذاً شي 5 دقايق و منوصل على مدخل الشارع الرئيىسي لزقاق البلاط.

Rami: Then let’s go, about 5 minutes and we will reach the main street of Zoqaq el Blat.

تالا: إنت بتعرف المنطقة؟

Tala: Do you know the neighborhood?

رامي: إنو دايماً كنت إمرق فيها بالسيارة، وكنت اطّلع ببيوتها الحلوة.

Rami: Well I always used to pass through it in my car and I contemplated the beautiful traditional houses.

تالا: بتعرف إنو بيت أهلها لفيروز بزقاق البلاط، البيت يللي خلقت فيه؟

Tala: Did you know that Fairuz’s parents’ house is in Zoqaq el Blat, the house she was born in?

رامي: فيروز المغنية؟

Rami: Fairuz, the singer?

تالا: مزبوط فيروز الأسطورة.

Tala: Yes, Fairuz the legend.

رامي: يي شو حلو! خلينا نفتش عبيت فيروز!

Rami: That’s great! Let’s search for Fairuz’s house.

تالا: بعتقد البيت صار قريب من هون، لأنو مرّة كنت مع صديقتي بالسيارة ودلّتني عليه بس مش شايفتو عن قرب.

Tala: I think the house is close, my friend once told me when we were in the car but I have never been to it.

رامي: بتذكر إنو في أرما زرقا هونيك مكتوب عليا “متحف السيدة فيروز”، يعني صار متحف بضم كل أعمالها الفنية والمسرحية.

Rami: Yes, there it is, it’s written “The Museum of Madam Fairuz”. So, now it is a museum to showcase all her artistic and theatrical work.

تالا: أقل شي يصير هيك لانو الست فيروز رمز للفن اللبناني. تاريخياً، زقاق البلاط كان يضم بيوت العائلات الأرستقراطية ببيروت. متل ما شايف، البيوت طابعها أرستقراطي، نبنى فيا قصور وسقوفها من القرميد. إذا منكمل طلوع بعد ما نفرق عاليمين منوصل عبيت أول رئيس جمهورية لبنان بعد الإستقلال الرئيس بشارة الخوري. مبني على الطراز التوسكاني ما بيشبه البيوت الباقية. أنا شايفتو مرّة.

Tala: The least is to turn it into a museum. Also,  historically, families of Beirut’s aristocrats used to own houses in Zoqaq el Blat. As you can see, houses are of aristocratic nature. Palaces were built with brick roofs. If we continue straight after turning right we get to the house of the first President of the Lebanese Republic after the independence, Bechara el Khoury. It’s built the Tuscan way, quite different from the other houses.

رامي: كيف بتعرفي هالقد عن زقاق البلاط؟

Rami: How do you know so much about Zoqaq el blat?

تالا: معلمة التاريخ كانت تخبرنا كتير عن المنطقة لأنو المدرسة موجودة فيا. 

Tala: My history teacher used to tell us a lot about the neighborhood since the school is here.

رامي: بأية مدرسة كنتي؟

Rami: Which school did you go to?

تالا: أنا كنت بالليسيه الفرنسية، نقلت عزقاق البلاط بالـ 1928

Tala: I went to the French Lycée, it was moved here in 1928.

رامي: طيب ليه سمو زقاق البلاط؟

Rami: And why was the street called Zoqaq el blat?

تالا: انبنى هيدا الشارع على إيام العثمانيين. كان الشارع كتير ضيق فسمو “زقاق” والحجارة السودا يللي كانت عالأرض كان شكلا متل البلاط، من شان هيك سمو زقاق البلاط.

Tala: This street was built during the Ottoman Empire. It was very narrow so they called it “Zoqaq ” ( narrow street in Arabic or alleyway), and the stone that covered the street was black like tiles (blat in Arabic), it became Zoqaq el blat ( “Alley of the paving stones”).

رامي: ولا مرة فكرت فيا. بتعرفي، إذا مني غلطان، “زقاق” جايي من اللهجة السورية “سقاق”.

Rami: I never thought of it. You know, if I am not mistaken, “Zoqaq” comes from the Syrian dialect “Soqaq”.

تالا: هيدي معلومة كتير مفيدة.

Tala: That is an interesting piece of information.

رامي: خبروني إنو في مدارس قديمة كتير هون ومطبعة كمان. وبعرف إنو بطرس البستاني، “أب النهضة العربية ” أسس المدرسة الوطنية فيا.

Rami: I was told that there were many old schools here and a printing press also. I know as well that Boutros Al-Boustany, the “Father of the  Arab Renaissance”, founded the National School here.

تالا: صح إجو كتير إرساليات أجنبية بالقرن التاسع عشر مثلاً الارساليين الاميركيين  أسسو أول مدرسة لالن كانت معروفة بمدرسة الأميركان ومطبعتها و الكنيسة الإنجيلية و أول ساعة ببيروت نوجدت ببرج جرسها. أمّا المدرسة الوطنية يللي أسسها بطرس البستاني كانت مدرسة علمانية.

Tala: So many foreign missionaries came to this neighborhood to found their schools in the nineteenth century such as what was known as the American ٍSchool and their printing press and the evangelical church. The first clock in Beirut existed in its bell tower. The Boutros Al Boustany National School was the first secular school in the neighborhood.

رامي: وكمان قريت إنو في المدرسة السورية البريطانية.

Rami: I also read that the Syrian-British school was here too.

 تالا: صح وهلأ صارإسمها ثانوية الحريري. ليك تطلّع عالشمال محلها فوق.

Tala: Yes, today it is called Hariri High School. Look, it is located up to the left.

رامي: خلينا نكفي مشي.

Rami: Let’s continue walking.

تالا: وهيدا مسجد زقاق البلاط.

Tala: And there is the Mosque.

رامي: شكلو قديم كمان.

Rami: It looks old.

تالا: مزبوط قديم تعمر بـ 1893.

Tala: Yes it is. It was built in 1893.

رامي: شو هالحي الحلو و الغني بالثقافة والتاريخ. عنجد إنو لبنان قد ما نبرم في منضل نكتشف في إشيا جديدة.

Rami: What a beautiful neighborhood. It is historically and culturally very rich.  No matter how many times we tour around Lebanon, we keep discovering new things and new places.

تالا: فعلاً نحنا محظوظين عنا هالكنز الثقافي والتاريخي.

Tala: Indeed. We are very lucky to have such a cultural and historical treasure.

رامي: وإنتي أفضل مرشدة سياحية!

Rami: And you are the best tour guide!

تالا: شكراً رامي. هالمرة ببلاش بس المرة الجاي رح دفعك حق الجولة السياحية. 

Tala: Thank you Rami. This time was for free but next time I will charge you for the tour.

رامي: يي ولو!

Rami: Come on!

تالا: عم بمزح بالعكس كتير انبسطت انو فرجيتك  المنطقة يللي قضيت فيها مرحلة الدراسة الثانوية. 

Tala: I am joking. On the contrary it was my pleasure to show you around the neighborhood in which I spent my high school years.


Arabic only

رامي: تالا، ما زالنا عم نمشي ببيروت شو رأيك نفوت عزقاق البلاط و نستكشف المنطقة.

تالا: أكيد، كنت دايماً قول إنو شي نهار بدي فوت إتمشى فيا. لأنو مدرستي كانت هونيك وصرلي زمان مش مارقة بالمنطقة.

رامي: يلا فإذاً شي 5 دقايق و منوصل على مدخل الشارع الرئيىسي لزقاق البلاط.

تالا: إنت بتعرف المنطقة؟

رامي: إنو دايماً كنت إمرق فيها بالسيارة، وكنت اطّلع ببيوتها الحلوة.

تالا: بتعرف إنو بيت أهلها لفيروز بزقاق البلاط، البيت يللي خلقت فيه؟

رامي: فيروز المغنية؟

تالا: مزبوط فيروز الأسطورة.

رامي: يي شو حلو! خلينا نفتش عبيت فيروز!

تالا: بعتقد البيت صار قريب من هون، لأنو مرّة كنت مع صديقتي بالسيارة ودلّتني عليه بس مش شايفتو عن قرب.

رامي: بتذكر إنو في أرما زرقا هونيك مكتوب عليا “متحف السيدة فيروز”، يعني صار متحف بضم كل أعمالها الفنية والمسرحية.

تالا: أقل شي يصير هيك لانو الست فيروز رمز للفن اللبناني. تاريخياً، زقاق البلاط كان يضم بيوت العائلات الأرستقراطية ببيروت. متل ما شايف، البيوت طابعها أرستقراطي، نبنى فيا قصور وسقوفها من القرميد. إذا منكمل طلوع بعد ما نفرق عاليمين منوصل عبيت أول رئيس جمهورية لبنان بعد الإستقلال الرئيس بشارة الخوري. مبني على الطراز التوسكاني ما بيشبه البيوت الباقية. أنا شايفتو مرّة.

رامي: كيف بتعرفي هالقد عن زقاق البلاط؟

تالا: معلمة التاريخ كانت تخبرنا كتير عن المنطقة لأنو المدرسة موجودة فيا. 

رامي: بأية مدرسة كنتي؟

تالا: أنا كنت بالليسيه الفرنسية، نقلت عزقاق البلاط بالـ 1928

رامي: طيب ليه سمو زقاق البلاط؟

تالا: انبنى هيدا الشارع على إيام العثمانيين. كان الشارع كتير ضيق فسمو “زقاق” والحجارة السودا يللي كانت عالأرض كان شكلا متل البلاط، من شان هيك سمو زقاق البلاط.

رامي: ولا مرة فكرت فيا. بتعرفي، إذا مني غلطان، “زقاق” جايي من اللهجة السورية “سقاق”.

تالا: هيدي معلومة كتير مفيدة.

رامي: خبروني إنو في مدارس قديمة كتير هون ومطبعة كمان. وبعرف إنو بطرس البستاني، “أب النهضة العربية ” أسس المدرسة الوطنية فيا.

تالا: صح إجو كتير إرساليات أجنبية بالقرن التاسع عشر مثلاً الارساليين الاميركيين  أسسو أول مدرسة لالن كانت معروفة بمدرسة الأميركان ومطبعتها و الكنيسة الإنجيلية و أول ساعة ببيروت نوجدت ببرج جرسها. أمّا المدرسة الوطنية يللي أسسها بطرس البستاني كانت مدرسة علمانية.

رامي: وكمان قريت إنو في المدرسة السورية البريطانية.

 تالا: صح وهلأ صارإسمها ثانوية الحريري. ليك تطلّع عالشمال محلها فوق.

رامي: خلينا نكفي مشي.

تالا: وهيدا مسجد زقاق البلاط.

رامي: شكلو قديم كمان.

تالا: مزبوط قديم تعمر بـ 1893.

رامي: شو هالحي الحلو و الغني بالثقافة والتاريخ. عنجد إنو لبنان قد ما نبرم في منضل نكتشف في إشيا جديدة.

تالا: فعلاً نحنا محظوظين عنا هالكنز الثقافي والتاريخي.

رامي: وإنتي أفضل مرشدة سياحية!

تالا: شكراً رامي. هالمرة ببلاش بس المرة الجاي رح دفعك حق الجولة السياحية. 

رامي: يي ولو!

تالا: عم بمزح بالعكس كتير انبسطت انو فرجيتك  المنطقة يللي قضيت فيها مرحلة الدراسة الثانوية. 


Comprehension Questions (try to answer the questions while speaking out loud to yourself and using full sentences in Lebanese Arabic)

  1. How would you summarize this episode?
  2. Why is Tala familiar with the Zoqaq el Blat neighborhood?
  3. What aspects of the neighborhood’s history did Tala and Rami discuss?
  4. Who are some of the famous people that lived in the neighborhood and why were these individuals famous?
  5. What is the history of the neighborhood’s name?

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.