Episode 22 – Plastic waste

Plastic waste is a global problem that is growing by the day. Discarded plastic items are polluting cities, rural areas, rivers, and seas. Like most countries around the world, Lebanon is generating more plastic waste than it can properly recycle or manage. In this episode Mariam discusses the challenges of plastic waste globally and within Lebanon. She also tells us about various initiatives to address this urgent problem.

Lebanese-Arabic Transcript and English Contextual Translation

1

مرحبا من جديد، لكل متابعيننا عالـ “لانغويج وايف”، معي أنا مريم، بحلقة مهمة، عن نفايات البلاستيك بلبنان، ومبادرات معالجة هالظاهرة، المأذية للبيئة.  

Hello again to all our followers on Language Wave with me Mariam, in an important episode about plastic waste in Lebanon and the related initiatives to deal with this environmentally harmful phenomenon.

2

إذا وقفنا شي مرة خلال النهار، وفكرنا أديش في بلاستيك حوالينا، بكل شي منستعملو يومياً، رح نتأكد من الدراسات، اللي بتقول، إنو البلاستيك هو أرخص وأكتر مادة مستخدمة، بالعالم اليوم. بقولو، إذا مش مصنوعة من بلاستيك، فهي مغلّفة، أو محمولة ببلاستيك.

If we stop sometime during the day to think about how much plastic is surrounding us in everything we use daily, we will be sure of the studies stating that plastic is the cheapest and most used material in the world nowadays. They say, if it is not made of plastic, it is wrapped with or carried in plastic.

3

خلونا نعد شوية أشيا يومية، مصنوعة، أو ملفوفة ببلاستيك. قناني مي الشرب، وكريمات البشرة، وأغلب مستحضرات التجميل والتنضيف، كلا مصنوعة من بلاستيك. مستحضرات التنضيف، يعني مساحيق لتنضيف الأرض، والحمامات، وأدوية الغسيل، وغيرا. وبس يضل عنا شوية أكل بصحن، أو جاط، منلاقيا أسهل، إنو نلفو بورق تغليف بلاستيك، وعادةً، منحفظ الأكل، واللحومات، والدجاج بكياس بلاستيك، بالتلاجة. كل هالغراض منحملا عالبيت، من التعاونية، أو السوبرماركت، بكياس بلاستيك، وبس تخلص، أو ناكل اللي فيا، منكبا عالزبالة كمان، بكياس بلاستيك!

Let us count a few daily used products that are made of or wrapped with plastic. Bottles of water, skin creams, beauty and cleaning products all are made of plastic. When we have food leftovers in a plate or bowl, we find it easier to wrap it with plastic cling film, and we usually preserve meat and chicken in plastic bags in the freezer. We carry all of these products home from supermarkets in plastic bags, and after we use or eat it we throw it in the garbage also in plastic bags!

4

بحسب مقال نشرو موقع “البرلمان الأوروبي”، آخر سنة ألفين وتمانتعوضّح إنو حالياً، في أكتر من مية وخمسين (150)  مليون طن، من نفايات البلاستيك (يعني زبالة بلاستيك) بالمحيطات حول العالم. إحصائيات “مشروع المحيط الأزرق” أو Blue Ocean Project بتقول، إنو بألفين وأربعتعش (2014)، كان عنا معدل قنينة بلاستيك وحدة بالمحيط، مقابل كل خمس (5) سمكات. وبحسب تقديراتن، هالنسبة رح ترتفع سنة 2050، لتصير، خمس قناني بلاستيك، مقابل كل خمس سمكات، بالمحيط! أكيد كلكن سامعين، كيف البلاستيك بالمحيط، وبالنهر، وبالبحر، عم بأدي لموت الأسماك، وبالتالي خسارة جزء كبير من الثروة الحيوانية المائية.

According to an article published on the European Parliament website at the end of 2018, they clarified that currently there are more than 150 tons of plastic waste in the oceans around the world. Statistics made by the Blue Ocean Project clarifies that in 2014 there was an average of 1 plastic bottle for each five fish in the ocean. And according to their estimations, this ratio will increase in 2050 to become five plastic bottles for each five fish in the ocean! Surely, all of you have heard of how plastic waste in oceans and rivers is causing the death of fish, thus leading to great losses in marine life.

5

عنا مثلا الحيتان (الحيتان أو الحوت، هو أكبر نوع سمك موجود بالمي)، واللي في أنواع منا مهددة بالانقراض، عم تبلع كميات كبيرة، من نفايات البلاستيك، وقت تفتح تما لتاكل وجبة أسماك، بالمي. حسب مشروع المحيط الأزرق كمان، بيحكو عن حوت، إسمو حوت العنبر، وزنو مية وسبعين (170) طن، علق عشط بأندونيسيا سنة 2018 ومات. ولمن شرّحو جثتو، لقو إنو الحوت كان آكل حوالي ست (6) كيلو غرامات من نفايات البلاستيك، بتضمّن كياس، وشحاطات بلاستيك.

For example let us speak about whales of which certain types are endangered. Whales are swallowing enormous amounts of plastic waste when they open their mouth to consume a fish meal in water. According to the Blue Ocean Project also, they speak about a sperm whale (170 tons of weight) that got stuck on a beach in Indonesia back in 2018 and died. When they performed a necropsy for it, they found that the whale had eaten about 6 kilograms of plastic waste including bags and flip flops.

6

بمقال على موقع مؤسسة “الصندوق العالمي للحياة البرية”، أو World Wildlife Fund، عن الوقت اللي بتاخدو أنواع البلاستيك المختلفة، حتى تتحلل بالطبيعة، أو المي، بقولو إنو بتتراوح المدة، بين عشرين (20)، و خمسمية (500) سنة. قناني المي البلاستيك، بياخدو حوالي الأربعمية وخمسين (450) سنة، حتى يتحلّلو، وفرشاية السنان، وكباية القهوة البلاستيك، بياخدو 500 سنة!

In an article published on the website of the World Wildlife Fund about the time taken by different types of plastic to decompose in nature or water, they state that it takes between 20 and 500 years. Plastic water bottles take about 450 years to decompose. A toothbrush and plastic coffee cup each takes 500 years!

7

بحسب أرقام قدمتا مبادرة “الغرين ميد”، المموّلة من الاتحاد الأوروبي بمنطقتنا، سنة ألفين وتلاتّعش (2013) – (ممولة يعني بتاخد تمويل أو مصاري من جهة أو دولة معينة)، منشوف إنو لبنان، بينتج منو (يعني بيطلع منو) حوالي 2 مليون طن من النفايات الصلبة، سنوياً، حْدَعِش فاصلة تلاتة بالمية (11.3%) منا هي نفايات بلاستيكية، يعني حوالي 220 ألف طن بلاستيك. سبعة وسبعين بالمية (77%) من هيدي النفايات، بتندفن بمطامر عاليابسة (يعني بتندفن تحت الأرض)، أو بتنكب بالبحر، والنهر، وبس تماني بالمية (8%) بينعملاّ إعادة تدوير (إعادة تدوير يعني ريسايكلينغ أو إعادة تدويب وإنتاج).

According to statistics published back in 2013 by the Green Med initiative, which is funded by the European Parliament in our Region, we can see that Lebanon produces about 2 million tons of Solid waste each year. 11.3% of it are plastic waste, which means about 220 thousand tons of plastic. 77% of this waste is buried in landfills, or disposed in the sea or rivers, whilst only 8% is recycled.

8

طيب، لحد هلّأ، معلومات وأرقام بشعة عن البلاستيك، وإستخدامو، والمصايب اللي عم يخلقا بلبنان، وبرا، شو عم بصير مبادرات أهلية بلبنان، لحل المشكلة؟

Okay, till now we have ugly info and numbers about plastic, its usage, and the disasters it is causing in Lebanon and abroad. What are the civil initiatives taking place in Lebanon to solve this problem?

9

مبادرات إعادة التدوير أو الريسايكلينغ، بتعالج جزء من المشكلة الموجودة، بدون ما تخفف أسبابا. ولأن بلبنان فرز النفايات بالبيت، ما في منو نتيجة، إذا عم ينأخدو بالأخير من قبل عمال النضافة، كونو العامل، بيرجع بيخلط هيدي النفايات ببعضا، بسيارة النقل، لأن ما في إلا طرق معالجة من الدولة، أو الشركات الخاصة، المسؤولة عن معالجة أو طمر (يعني دفن) هيدي النفايات.

Recycling initiatives addresses part of the existing problem without reducing its causes. In Lebanon, waste sorting is useless if it is being picked up by waste workers. The worker will re-mix all the garbage in the same pickup truck given that there are no treatment methods available by the government or the private companies responsible for treating and burying garbage.

10

حالياً، في أكتر من معمل أو مصنع بلبنان، بيقدر أي حدا يوصل نفاياتو البلاستيك علَيُن، كرمال إعادة التدوير، أو يطلب منن هني، يجو عالبيت يستلموون. وبهالحالة، في مصانع ما بتجي بتاخد، إلاّ وزن كبير من هالنفايات، 500 كيلو غرام وما فوق، وفي مصانع بتطلب عشرة دولار  (10$) بس تاخدن من عندكن من البيت، أو ستعشر دولار(16$) إذا النفايات من البناية كلّا. أمّا بالنسبة لطبّات أو غطى القناني البلاستيك، المبادرة شوي أحلى، وفيها جانب إنساني كتير حلو.

Currently there are several recycling factories in Lebanon at which you can drop your plastic waste, or ask them to come pick it up from your house. In this case, there are factories that would only pick up heavy weights of plastic waste such as 500 Kg and above. Other factories charge $10 for picking up the waste from you house, or $16 if the waste belongs to the whole building you live in. However, for the plastic lids of bottles, the initiative is a bit nicer and has a beautiful humanitarian side to it.

11

في جمعيات كتيرة من المجتمع الأهلي بلبنان، دعت الناس إنو يصيرو يجمعو طبّات القناني البلاستيك، ويسلموون للجمعية اللي بدورا بتبيعن لمصانع إعادة التدوير مقابل ميتين دولار (200$) لكل طن من الطبّات. المصاري اللي بتجمعا الجمعية بهالطريقة، عم تشتري فين كرسي متحرك، للأشخاص اللي ما بيقدرو يمشو أو مثلاً سماعات للأشخاص اللي عندن ضعف بالسمع، وبنفس الوقت، بتكون عم تزيد التوعية المجتمعية، تجاه هالحالات الإنسانية. حتى إنو بعض هالجمعيات، بيتفادو، يعني ببعدو عن شي، بييتفادو يطبعو إعلانات عَورق، أو يوزعو منشورات، وبيكتفو بالنشر والإعلان عالفايسبوك، حتى ما يكونو عم يساهمو بزيادة النفايات، بأي شكل.

There are many civil society associations in Lebanon that asked people to start collecting lids of plastic bottles and then give them to the association. In its turn, the association sells those to recycling factories at $200 for each one ton of lids. The money collected by the association in this way is spent on buying wheelchairs for people who cannot walk, or hearing aid devices for people with hearing deficiency. At the same time, these associations would be raising social awareness about these humanitarian cases. Some of these organization even refrain from printing any brochures or ads to instead publish and advertise on Facebook, so they wouldn’t take part in increasing waste in any form.

12

هلّأ، رح نحكي عن النوع التاني من المبادرات، اللي بتشتغل على معالجة وتحفيف أساس المشكلة. من فترة قريبة، بلشت شوية بلديات، لضِيَع ومدن لبنانية اتْطلّع قرارات، تمنع فيا استخدام الكياس البلاستيك، وتطرح بدايل عنا، متل كياس الورق، أو حتى القماش، اللي ممكن نستعملا على مدة طويلة. من هالمدن، كانت بيت مري، بجبل لبنان، والقبيات بعكار، مدينة جبيل بشمال لبنان، ودير الزهراني، بجنوب لبنان.

Now we are going to address the other type of initiatives that work on treating and reducing the foundations of the problem. Most recently, a number of Lebanese municipalities of certain towns and villages announced decisions that prevent the usage of plastic bags in favor of using paper or cloth bags that can be used for a long period of time. Of these towns was Beit Meri in Mount Lebanon, Kubayat in Akkar, Byblos city in north Lebanon, and Deir Al-Zahrani in South Lebanon.

13

هيدي المبادرات، إجا من بعدا مؤخراً قرار، من قبل وزارة البيئة بلبنان، وبالتعاون مع مجموعة من أصحاب المحلات والسوبرماركت، إنو ينفرض سعر مِيْة (100) ليرة لبنانية على كل كيس بلاستيك بياخدو المواطنين، ليعبو فيه غراضن اللي اشترُوَا من السوبرماركت. وبالمقابل، رح ينطرح بدايل صديقة للبيئة، وبتُستعمل أكتر من مرة، متل كياس القماش، بس سعرا أغلى شوي، بين الـ 500 والألف (1000) ليرة حسب حجما، ونوعيِّتا.

These initiatives were later followed by a decision from the ministry of environment in Lebanon, and in cooperation with a group of shops and supermarkets’ owners, to charge a fee of 100 LL for each plastic bag citizens take to carry their purchased items in. At the same time, environmentally friendly alternatives will be offered for a higher price, between 500 LL and 1000 LL varying according to size and quality.

14

في ناس كتيرة، اعترضت عالمشروع واعتبرت انو هاي وسيلة لزيادة ربح أصحاب السوبرماركت، على حساب المواطن، بقلب الظرف الإقتصادي الصعب للناس، بلبنان، وَلَو كانت أهدافو مهمة، ومفيدة للبيئة كتير. بس ضيعة القبيات اللي ذكرناها من شوي، طلعت فيا مبادرة أهلية، بالتزامن مع قرار منع البلاستيك، ووزّعت على كل عيلة بالضيعة، كيس قماش، ليستعملو بالتسوّق، من باب تشجيع الناس عالموضوع، بدون كلفة علَيُن.

Many people objected to this project, and considered it to be a way that increases the profits of supermarkets at the expense of citizens amid the hard economic situation for people in Lebanon; even if it is for good and environmentally beneficial aims. However, the Kubayat village we mentioned a while ago launched another civil initiative along with the decision to ban plastic. A cloth bag for shopping was distributed to each family in the village in order to encourage people to giveaway plastic without bearing an immediate cost.

15

أما بدير الزهراني بجنوب لبنان، فبالتعاون مع البلدية، أصحاب المحلات، طرحو هدية لكل شخص برجع 25 كيس بلاستيك، عالمحل، بهدف إعادة إستعمالو، والهدية ممكن تكون كيلو خيار، أو بندورة، أو ربطة خبز.

In Deir Al-Zahrani South of Lebanon, and in cooperation with the municipality, shop owners offered a gift for each person who returns 25 plastic bags to the shop for reuse. The gift could be 1 kg of tomatoes or cucumbers, or even a bread bundle.

16

وفق تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة، فرضت أكثر من مِية وعشرين (120) دولة بالعالم مع بداية سنة ألفين وتستعش (2019) إطار تنظيمي، للحد من إنتاج الكياس البلاستيك، وإستهلاكا. أكيد مش كل هالدول نجحت بالتطبيق، بس بريطانيا، كانت من ضمن الدول اللي نجحت فِيَا، وخلال سنة وحدة من تطبيق الضريبة المفروضة على الكياس البلاستيك (5 بنس أو 8 سنت عالكيس)، انخفض معدل استخدام الكياس بنسبة خمسة وتمانين بالمية (85%). ووفق إحصاءات رسمية، صدرت سنة 2019، بيّن إنو عدد الكياس البلاستيك المنباعة، بأكبر سبعة (7) سوبرماركات عندن، انخفض من 7 مليارات، لـ 500 مليون كيس بلاستيك، خلال ست شهور بس، من تاريخ فرض الضريبة.

According to a report by the UN program for environment, more than 120 countries in the world early in 2019 imposed an organizing framework to limit the production and consumption of plastic bags. Not all of these countries succeeded through implementation, but Britain was among the successful ones. During one year of imposing tax on plastic bags (5 pence or 8 cent per bag), the average usage of plastic bags was down by 85%. According to official statistics announced in 2019, it shows that plastic bags sold in the biggest 7 supermarkets in Britain was down from 7 billion to 500 million plastic bags in only 6 months of imposing the tax.

17

الأحلى من هول كلن، هي المبادرات الفردية، اللي صح بتكون على نطاق أصغر بكتير، بس بتنبع من أشخاص مقتنعين بخطورة الموضوع، عالبيئة، ومستقبل ولادن، والأجيال اللي جاية، فعم يحاولو يشتغلو عَأد إمكاناتن وقدرتن بالحي، أو البناية اللي ساكنين فيا. مثلاً، بعرف صبية ببيروت بتشتغل بالسوشال ميديا، ولأنّا مآمنة بأهمية تقليل نفايات البلاستيك، عرضت على الخضرجي بالحي عندا، إنو تعملّو صفحات على السوشال ميدياتشتغلّو تسويق لمحلّو، ببلاش، إذا بيقبل يبدّل كياس البلاستيك عندو بالمحل، بكياس ورق، أو قماش.

What seems to be nicer than all of this, are the personal initiatives. It is true that those take place on a much smaller scale, but they come from people who are convinced of the dangers of the issue on the environment, their children’s future, and that of the coming generations. Thus, they are trying to deal with the issue in their neighborhood or building of residence according to their capabilities and resources. For example, I know a young woman in Beirut that works in social media. And because she believes in the importance of reducing plastic waste, she offered the owner of the vegetable shop in her neighborhood to set up marketing pages for his grocery on social media for free, if he accepts to replace plastic bags in his shop with paper or cloth bags.

18

قبل ما إختم بدي خبركن عن مفهوم عالمي، إسمو الـ 3Rs واللي هني، Reduce, Reuse, Recycle.  Reduce بتعني قلّلو، قلّلو إستخدامكن للبلاستيك خاصة اللي بيستعمل مرة وحدة، بكل محل، ما بتكونو مضطرين إلو، وقادرين تستغنو عنو. Reuse يعني رجعو استعملو البلاستيك، اللي ما في ضرر صحي، بإعادة إستخدامو، وRecycle، واللي هي إعادة الإنتاج، اللي حكينا عنا قبل شوي. بْعَتو كل الأشيا البلاستيك اللي اضطريتو تستخدمُوا، على إعادة الإنتاج.

Before I conclude this episode, I want to tell you about an global concept named the 3Rs, which are Reduce, Reuse, and Recycle. Reduce means cut down your plastic consumption wherever possible (especially one time use plastic) and whenever you can and you don’t really need it. Reuse plastic that isn’t bad for health upon reusing. Recycle is the same concept we mentioned earlier in the episode. Send all the plastic you had to use to recycling.

19

الخلاصة، استخدامنا للبلاستيك، أرقامو بتخوف أد ما ضخمة، وتأثيرو عالبيئة صار معروف كتير أديش خطير. وبلبنان، عنا أصلاً أزمة بموضوع معالجة كل أنواع النفايات، لهيك نحنا بلبنان بحاجة كتير لمبادرات أبعد حتى من إعادة التدوير. مبادرات بتعالج أصل المشكلة، وبتطرح بدايل منطقية، وسهلة عالناس تطبقا. وإنتو مستعميننا عاللانغويج وايف، ممكن يطلع معكن أفكار تانية، بهالموضوع؟

In conclusion, the huge numbers showing our consumption of plastic is frightening, and its bad effects and dangers on the environment have become well known. In Lebanon, we already have a crisis in waste treatment, thus we are very much in need for initiatives more than just recycling. Initiatives that deal with the basis of the problem, and suggests logical and easy replacements for people. What you about you dear Language Wave listeners, do you have any other ideas in this regard?


Comprehension Questions (try to answer the questions while speaking out loud to yourself and using full sentences in Lebanese-Arabic)

  1. What are some things we commonly use that are made of plastic or wrapped in it?
  2. What are some of the challenges caused by the use and improper disposal of plastic products?
  3. What are some initiatives to reduce plastic waste in Lebanon?
  4. What are actions associated with the “3Rs” (i.e. reduce, reuse, recycle)?
  5. What do you think you or your community could do to reduce plastic waste?

 

Vocabulary Table

# Lebanese-Arabic English Transliteration English Translation
1 مبادرات Mobedarat Initiatives
2 دراسات Deraset Studies
3 شوية Shwayyet Some/few
4 محيطات Moheetat Oceans
5 إحصائيات Ihsaeyyet Statistics
6  تبلع Teblaa’ To swallow
7 مقال Maal Article
8 فرشاية السنان Fersheyet Al-Snen Toothbrush
9 بشعة Besh’a Ugly
10 مشكلة Meshkleh Problem
11 نتيجة Nateejeh Result
12 حالياً Haleyyan Currently
13 بيتفادو Byetfedo Avoid
14 قرار Arar Decision
15 ربح Rebeh Profit

2 thoughts on “Episode 22 – Plastic waste

  1. This is a very interesting article but there are so many more words that need to be defined.. could you make the vocabulary more extensive please? And often the translation doesn’t correspond to the original so some words I can’t figure out..

    In any case, it would be great to see more articles of this type..

    1. Hi Elish, we are glad you enjoyed the episode and thank you for the suggestion to expand the vocabulary tables. We will do our best to better align the Arabic texts and English translations given the differences in sentence structure and grammar between the two languages. We care about the environment and have additional environmental focused episodes in development. We hope you like those episodes too.

Leave a Comment

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.