Episode 16 – Wildfires

Wildfire

Wildfires are a common phenomenon around the world and can profoundly affect economies, nature, and people. Lebanon, like many other countries, is occasionally affected by wildfires and some outbreaks in the past have been devastating. In this episode, Mariam gives us a general overview about wildfires and tells us about their history in Lebanon and the historic wildfires that occurred in 2019.

Lebanese-Arabic Transcript and English Contextual Translation

1

أهلا وسهلا من جديد، مستعميننا عاللانغويج وايف، معي أنا مريم، بحلقة جديدة، رح نحكي فيها عن حرايق الغابات بلبنان، واللي من جديد، بنهاية صيف 2019، أثّرت بشكل كبير عمساحات خضرة، مهمة كتير بالبلد. هالحرايق، فينا نوصفن بالكارثة البيئية، حتى عالمناطق اللي ما طالا الحريق. الكارثة، يعني مصيبة، أو حدث كبير وسيئ.

Hello, and welcome again to our listeners on Language Wave with me, Mariam, in a new episode during which we will talk about wildfires in Lebanon. Recently, and at the end of the 2019 summer, it severely affected big and important green spaces in the country. These fires can described as an environmental disaster, even for the areas that the fire did not reach.

2

“منظمة الأغذية والزراعة” التابعة لـ “الأمم المتحدة”، بتعرّف، أو بتوصف الغابة، على إنا أرض مساحتا أكتر من 5000 متر مربع (أو 5 دونم) فيا شجر بزيد ارتفاعن أو طولن عن 5 أمتار، وظل شجر، أو بمعنى تاني، غطاء نباتي، بيتجاوز، يعني بزيد عن، العشرة بالميّة. أو، تكون هالمساحة، فيا شجر مزروع جديد، قادر يوصل لهيدي الأرقام، بالمستقبل.

The Food and Agriculture Organization of the United Nations defines or describes a forest as a land of an area that exceeds 5,000 square meters, includes trees of a height more than 5 meters, and has tree canopy cover of more than 10%. Or, to have such an area with newly planted trees that are able to reach these numbers in the future.

3

بورقة “البرنامج الوطني للغابات بلبنان”، 2015 – 2025، والمقدمة من قبل وزارة الزراعة اللبنانية، بقولو، إنو الغابات بتشكل، 13.2% من مساحة لبنان، المُجملة، أو الكلية، أو الكاملة، واللي هي 10452 كيلومتر مربع. وحسب هالورقة، أو البرنامج، هالرقم بحط لبنان، ضمن أكتر البلدان اللي فيا غابات بالشرق الأوسط، من ناحية نسبتن، من مساحة البلد الكاملة.

In a paper for the Lebanon National Forest Program 2015 – 2025 presented by the Lebanese Ministry of Agriculture, they say that forests constitute 13.2% of Lebanon’s whole area, which is 10,452 square kilometers. And according to this paper or program, this number puts Lebanon among the most forested countries in the Middle East considering their percentage of the country’s whole area.

4

بـ 13 تشرين الأول 2019، وتحديداً بالليل، كان لبنان على موعد مع سلسلة، أو مجموعة حرايق بالغابات، تجاوز عددا الـ 100 حريق. تركزت أو صارت أغلب هالحرايق، بمنطقة الشوف، وإقليم الخروب، ووصلت لمناطق بالجنوب، والشمال، وأجبرت كتير ناس على إنن يتركو بيوتن، اللي وصلتلا، أو حاصرتا النيران.

On the 13th of October 2019, specifically at night, Lebanon was about to witness a series or a group of wildfires that exceeded 100 fires. These fires were mostly centered or took place in the Chouf and Iqleem Al-Kharoub area, and extended to areas in the south and north forcing many people to leave their houses, which the fires reached or surrounded.

5

 كما إنّا كشفت، أو بينت، لكل المواطنين اللبنانيين، مشكلة كبيرة، بتواجهنا بموضوع عجز البلد، والجهات المعنية بالدولة، عن مواجهة هالنوع من الكوارث الطبيعية.

It also exposed to all the Lebanese citizens a huge problem that we face regarding the country’s and concerned authorities’ inability to face such natural disasters.

6

بقول رئيس “جمعية تنمية الغابات وصيانتا بلبنان”، إنو هالحرايق، اللي استمرت لأكتر من 48 ساعة، قضت على، أو ضيّعت، 20 سنة من جهود أو شغل، إعادة التشجير بالبلد. التشجير، يعني زرع شجر جديد.

The head of the “Association for Forests Development and Conservation” says that these fires, which went on for more than 48 hours, undone 20 years of reforestation efforts in the country. Reforestation means planting new trees.

7

بورقة بحثية مقدمة للمؤتمر العالمي للغابات بكندا، سنة 2003، بقولو إنو حرايق الغابات، عم تدمر سنوياً، بين الـ و60 والـ 140 دونم من الغابات حول العالم. حتى إنو هالورقة، بتميّز بين نوعين من الحرايق، الحرايق المأذية للبيئة والطبيعة، والحرايق الضرورية والمفيدة، للنظام البيئي، أو بالإنكليزي، الإيكوسيستم.

In a research paper presented to the Global Forests Convention in Canada in the year 2003, they say that wildfires are yearly destroying between 60 and 140 donums of forests around the world. This paper even differentiates between two types of wildfires. Wildfires that are bad for nature and the environment, and wildfires that are essential and beneficial to ecosystems.

8

حرايق الغابات، إلا أسباب كتيرة. ممكن تكون طبيعية، بسبب درجات الحرارة العالية، والجفاف، أو ضربة برق، بمكان معين. وممكن أسبابا تكون مفتعلة، بسبب الناس، ونشاطن بالطبيعة. مفتعلة، يعني انعملت قصداً أو عمداً، وهاي الحالة، عم تكون الأغلب. مثلاً، حدا ولّع نار ليخيّم بالطبيعة، حدا كب سيجارة مش مطفية، نفايات القزاز، يعني الزبالة المصنوعة من قزاز، أو بالانكليزي ،glass، اللي الناس بكبوها بالطبيعة، والألعاب النارية، وغيرا كتير.

Wildfires have many causes. It could be natural because of high temperatures, drought, or a lightning strike in a certain place. Or its causes could be contrived because of humans and their activities in nature, and this case is the most likely. For example, someone set a fire to camp in nature, someone through a lit cigarette, glass waste which people dispose in nature, fireworks, and many more.

9

لحد هلّأ، ما انعرف السبب المباشر، ورا الحرايق اللي صارت بتشرين، 2019 بلبنان. الدفاع المدني اللبناني، وفوج الإطفاء، مع متطوّعين من كتير مناطق بلبنان، وحتى الجيش اللبناني، كلن اشتركو بإطفاء الحريق، مع مساعدة خارجية، يعني من برا لبنان، وصلت من عدة دول، كان أبرزا المروحيات القبرصية، يعني اللي إجت من قبرص. ومع ذلك، أغلب الحرايق ضلّت ولعانة، أو مشتعلة، لحد ما نزل الشتا.

Up until now, the direct cause behind the fires, which took place in October 2019 in Lebanon, remains unknown. The Lebanese Civil Defense and the Fire Department along with many volunteers from all over Lebanon and even the Lebanese Army, all participated in putting out the fire. Those, in addition to foreign assistance that arrived from several countries, the most prominent of which were the helicopters from Cyprus. Yet, most of the fires remained burning until rain fell.

10

وبحسب حديثنا باللانغويج وايف، مع فوج إطفاء بيروت عن هالموضوع، ذكرولنا، إنو الشتا لعب الدور الأهم، والنهائي لإخماد أو إطفاء الحريق كليّاً. وبتصريح أو حديث لرئيس العمليات بالدفاع المدني اللبناني، بيذكر، إنو بالنسبة إلو، بشوف إنو هالحريق كان الأصعب، والأسوأ، من وقت ما بلش شغل بالدفاع المدني، سنة 1981.

According to our conversation in Language Wave with the Fire Department of Beirut on this topic, they mentioned that rain played the most important and final role to completely put out the fire. And in a statement by the head of operations in the Lebanese Civil Defense he mentions that according to him, he sees that this fire was the hardest and the worst, ever since he started working the civil defense back in 1981.

11

الدفاع المدني، فقد، أو خسر أحد عناصرو، الشاب سليم أبو مجاهد، واللي أصيب بأزمة قلبية، خلال العمل على إخماد الحريق، توفى بسببا. إضافة لعشرات المصابين بحالات الإختناق، وضيق بالتنفس، أو إغماء، يعني غابو عن الوعي، وحروق طفيفة، يعني سطحية أو خفيفة، تم علاجن على الفور، من قبل طواقم “الصليب الأحمر” الموجودة عالأرض، أو نقلن عالمستشفيات، ليتلقو العلاج اللازم.   

The civil defense lost one of its members, the young man Saleem Abu Mujahed. He suffered a heart attack while working on putting out the fires and died of it. In addition to tens of people who suffered suffocation, shortness of breath, fainting, and minor or superficial burns. They were immediately treated by the Red Cross teams present on the field, or transferred to hospitals to receive needed treatment.

12

عام 2009، قدمت جمعية “أخضر دايم”، للدولة اللبنانية، تلات طيارات إطفاء. الجمعيّة، جابت حق هالطيارات، بعد ما عملت حملة تبرعات كتير كبيرة، من مواطنين وسياسيين، وحتى طلاب المدارس. هالطيارات اللي انجمعلا حوالي 15 مليون دولار، ما كانت جزء من عملية إطفاء الحريق، وبعض المسؤولين بالدولة اللبنانية، قالو عنن، إنن صارو خردة. خردة، يعني شي منزوع، ما فينا نستعملو، لأن ما بيشتغل، وقالو إنو هالطيارات، ما انعملن صيانة، يعني تصليح، من سنين، لأن ما في مصاري.

In the year 2009, the “Feu Vert” association gave the Lebanese government three firefighting aircraft. The association collected the cost of these aircraft after they did a very big fundraising campaign from citizens, politicians, and even school students. These aircraft, for which 15 million dollars were collected, were not a part of fighting the fire, and some Lebanese government officials said about them that they have become junk. They also said that these helicopters were not maintained for years because there is no money for it.

13

غياب هالطيارات عن ساحة مواجهة حرايق تشرين، سبّب غضب كبير بالشارع اللبناني.  

The absence of these aircraft from the field of fighting the October fires caused a lot of anger in the Lebanese street.

14

بكتاب عنوانو “أطلس لبنان – تحديات جديدة”، تم إصدارو من قبل “المجلس الوطني للبحوث العلمية” بلبنان، وبالتعاون مع “المعهد الفرنسي للشرق الأدنى”، بوضّح إنو 35% من مساحة الغابات بلبنان، تعرضت لأضرار، أو خساير ملحوظة، يعني واضحة، بين سنة 1960 و2010.

In a book titled “Atlas of Lebanon – New Challenges” issued by The National Council for Scientific Research, and in cooperation with The French Institute of the Near East, it clarifies that 35% of Lebanon’s forests was exposed to damage or significant losses between the years 1960 and 2010.

15

هالأضرار، بتعود أسبابا إما لتقطيع الشجر أو لحرايق الغابات. وبنفس هالكتاب، بقولو إنو تم تسجيل ما بين 8000 لـ 16000 عملية تدخل، للدفاع المدني اللبناني سنوياً، لإطفاء أو إخماد حرايق بالغابات.

The causes of these damages are due to cutting down trees or to wildfires. In this same book, they say that 8000 to 16000 intervention operations by the Lebanese Civil Defense to put down fires were registered annually.

16

حريق تشرين 2019 بلبنان، قضى على مئات، أو ميّات الأشجار، من ضمنا، الشجر المثمر، أو المنتج، متل شجر الصنوبر والسنديان، واللي رفع نسبة الخسائر الإقتصادية، كونو عدد العائلات اللبنانية، اللي بتعتاش من الصنوبر، بزيد عن 50 ألف عَيْلة، وفق رئيس “نقابة عمال ومزارعي الصنوبر بلبنان”، فخري المصري.

The 2019 October fires killed hundreds of trees among which were fruitful trees like pine and oak trees. This elevated the percentage of economic losses given that the number of Lebanese families that live out of pine exceeds 50 thousand families; according to the head of The Syndicate of Lebanese Pine Workers and Farmers Fakhry Al-Masry.

17

هالكارثة الطبيعية بلبنان، ترافقت، أو يعني إجا معا، مبادرات أهلية واسعة بكل لبنان، تحرّكت للمساعدة.

This disaster was accompanied by wide community initiatives that moved from all over Lebanon to help.

18

ففتح عدد كبير من المواطنين، أو الناس، بيوتن ليستقبلو العِيَل، اللي اضطرت تطلع من بيوتا، بسبب النيران، ووصل متطوّعين بأعداد كبيرة عالمناطق المتضررة من الحريق، للمساعدة، بأي طريقة ممكنة، ومعُن إمدادات كبيرة، متل الأكل، ومي الشرب، تقدمت للناس اللي طلعت من بيوتا، أو لعناصر فوج الإطفاء والدفاع المدني، وكل اللي كانو عم يشتغلو عالأرض، بمواجهة الحريق.

A big number of citizens or people opened their houses to host the families who had to leave their homes because of the flames. Great numbers of volunteers arrived at the fire affected areas to help in any way possible. They had a lot of supplies with them like food and drinking water, which were offered to people who left their houses or to the crew members of the fire department and the civil defense and to all those working on the field in the face of the fire.

19

ومبادرات تانية، طلبت من الناس تتطوّع بعملية إعادة التشجير. وهون، منذكر إنو دولة غانا الأفريقية، عرضت علبنان، استعدادا للتبرع بشتلات شجر (يعني شجر صغير بينزرع) بهدف إعادة تشجير المساحات اللي احترقت.

Other initiatives asked people to volunteer for the reforestation process. Here, we mention that the African country of Ghana offered Lebanon its willingness to donate tree seedlings for the purpose of reforesting the burnt areas.

20

الأزمة أو الكارثة، قطعت هالمرة، بس عالأكيد، حرايق الغابات، رح ترجع تواجهنا بلبنان. برأيي الشخصي، ولأن عم بحكي، عن شغل أهلي، أو مدني، بشوف إنو خطة جدية لتوعية الناس من كل الأعمار، حيال التصرفات الغلط بالطبيعة، اللي بتأدّي للحرايق، ممكن تساهم بشكل كتير كبير، بتخفيض، يعني تقليل عدد الحرايق اللي عم نواجها، سنوياً. وبالتالي، تقليل الخسارات اللي عم تسببا.

The crisis or disaster passed this time, but surely wildfires will face us again in Lebanon. In my personal opinion, and because I am speaking about community or civil work, I see that a serious plan to raise people’s awareness regarding wrong actions that lead to wildfires could contribute to a great extent in lessening the number of wildfires facing us yearly; thus, decreasing the losses it is causing.

21

بالإضافة للمطالبة بسن قوانين جديّة، بتعاقب المتسببين بالحرايق. وإنتو مستمعيننا، خبرونا بالتعليقات عالحلقة، شو بتشوفو طرق مناسبة، لمواجهة، أو معالجة هالظاهرة؟

Also, demanding the enactment of serious laws that punish whoever causes wildfires. What about you listeners? Let us know in the comments on the episode, what suitable way you see for facing or treating this phenomenon.


Comprehension Questions (try to answer the questions while speaking out loud to yourself and using full sentences in Lebanese-Arabic)

  1. What is the percentage of forests out of Lebanon’s whole area?
  2. What does the head of the “Association for Forests Development and Conservation” say about the latest 2019 wildfires that took place in Lebanon?
  3. What is the name of the civil defense member who died while fighting these fires, and how did he die?
  4. What are some examples of human contrived causes of wildfires listed in this episode?
  5. Who offered three firefighting helicopters to the Lebanese government?

Vocabulary Table

# Lebanese-Arabic English Transliteration English Translation
1 حرايق الغابات Harayee Al-Ghabet Wildfires
2 سيئ Sayyee Bad
3 منظمة Monazzameh Organization
4 غطاء نباتي Ghetaa nabeteh Canopy cover
5 ضمن Domon Among
6  سلسلة Selseleh Series
7 أجبرت Ajbaret Forced
8 كشفت Kashafet Exposed
9 استمرت Stamarret Went on/Continued
10 ورقة بحثية Waraa Bahtheyye Research paper
11 الجفاف Al-Jafef The drought
12 برق Baree Lightening
13 متطوّعين Motatawwe’en Volunteers
14 ذكرولنا Zakaroulna They mentioned to us
15 بالتعاون مع Betta’aoun maa’ In cooperation with

 

 

Leave a Comment

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.